الكشف عن السرطان عن طريق الحيوانات الأليفة كالكلاب والقطط

سمعنا كثيراً عن قصص وروايات مختلفة عن الكلاب التي أنقذت حياة أصحابها من عدة مواقف مختلفة ولكن حديثاً يمكنها انقاذ حياتهم عن طريق الكشف عن وجود أي جسم غريب ينمو بداخل مربيها " كالسرطان"، حيث تستطيع الكلاب تحديد ما اذا كان صاحبها مصابا بالسرطان أم لا، تتميز الكلاب بحاسة شم قوية، لذلك لديها المقدرة على شم أي رائحة غريبة منبعثة من مربيها غير المعتاد عليها كرائحة المواد الكيميائية التي تطلقها الخلايا السرطانية، ثم بطريقة ما واضحة تقوم بأخبار صاحبها انه يوجد شيء غريب ينمو بداخلة ألا وهو السرطان.

وفي ذات الأيام، اشتكت السيدة شارون ريلنسون " 43 " عاما من كلبتها التي تُدعى "بيني" انها أصبحت عدوانية تجاهها، حيث كان يصدر منها تصرفات غريبة غير المعتاد عليها، كخربشتها دائما، ولكنها لم تبد اهتماما لما بدر من تصرفات كلبتها، ولكنها لاحظت في اليوم التالي انها ازدادت شراسة وخاصة انها وضعت مخالبها تجاه الناحية اليسرى من الثدي وكأنها تريد أقتلاع شيء غريب من مكانه، وعندها شعرت شارون بألم شديد وكأن ألف نحلة قامت بلسعتها، وبعد اجراء بعض الفحوصات تبين أصابتها الفعلية بسرطان الثدي في الجانب الأيسر تحديدا.

ويتم الآن تدريب الكلاب فعليا على أكتشاف الاصابة بالسرطان في جسم الأنسان، حيث تعد الكلاب من الحيوانات الاليفة للإنسان، وهناك العديد من الأدلة التي تثبت مقدرة الكلاب في اكتشاف السرطان بمالكه، وقالت الدكتورة جاكلين بويد رئيسة قسم بيولوجيا الحيوان بجامعة نوتنغهام بترنت " انها ليست متفاجئة من هذه القدرة العظيمة للكلاب في أكتشاف الخلايا السرطانية".

إذن فأن مقدرة الكلاب على أكتشاف السرطان أصبح أمرا شائعا ومعروفا، ولكنك سوف تشعر بالصدمة عندما تعرف انها ليست الوحيدة في عالم الحيوان المقرب للإنسان في هذا الاكتشاف، وتشاركه القطط اليوم في هذه المقدرة المذهلة.

وتسرد لنا اليزابيث قصتها مع السرطان واكتشاف قطتها لها:

تقول انها تبنت قطة من الشارع، وعملت على رعايتها، وأطلقت عليها اسم "لوسي"، وكانت لوسي ودودة معاهم منذ أول يوم أحضرتها فيه الى المنزل، ولكنه بعد مرور عدة أيام، وفي صباح مثل أي صباح فوجئت اليزابيث بقطتها تضغط برأسها بقوة تجاه الجانب الايسر من الثدي، ولكن تجاهلت اليزابيث هذا التصرف الغريب، وفي اليوم التالي واجهت اليزابيث نفس الشيء مع قطتها ولكنه أكثر أصرارا، وكأن القطة تحاول أخبارها بأن هناك شيء ما غريب ينمو بداخل الجانب الأيسر من الثدي، وبالفعل بعد أسبوع أجريت اليزابيث جراحة لإستئصال هذا الورم الخبيث، ومع مرور الأيام وتناول الأدوية الخاصة بالسرطان تم شفاء اليزابيث تماما من هذا المرض اللعين، والفضل يعود لقطتها " لوسي".

ولكن هل كشف القطط عن وجود أورام خبيثة يعد أمرا نادر حدوثه؟؟
قد يبدو نادرا، وقد يكون هناك القليل من الأشخاص من يعرفون بهذه المقدرة لدى القطط، ولكن سجلت العديد من الحالات التي تؤكد كشف القطط لمرض السرطان في من يتولى رعايتهم، ولكن العلماء حتى الآن لم يجدوا وسيلة للإستفادة من هذه المقدرة العظيمة، نظرا لصعوبة تعلم القطط، ويقال ان الحيوانات القريبة من الانسان تمتلك هذه المقدرة لانها تتعرف على صاحبها من خلال رائحته المميزة، وعند أصابته بالسرطان ، فأن الخلايا السرطانية تنتج مواد كيميائية والتي بدورها تعمل على تغيير رائحة المريض، وبالتالي يشعر الحيوان بهذا التغيير المفاجيء، ويحاول أخبار صاحبه بأي طريقة ممكنة.

 


صحة بوست