طحالب سبيرولينا المعجزة

أكتشف الدكتور الفرنسي د.كلمنت هذه الطحالب عام 1962م. وهي تعد من الطحالب المائية التي تنمو في البحيرات الاستوائية المالحة.يطلق على هذه الطحالب اسم الغذاء السوبر وتعد الغذاء المستقبلي لما لها من فوائد عديدة سوف يتم ذكرها لاحقا ،الى جانب ذلك فانها معترف بها من هيئه الصحة العالمية والامم المتحدة.

تحتوي الإسبيرولينا على أكثر من 100 عنصر غذائي متوازن يجعلها توصف بأنها أكثر مصادر التغذية العضوية الكليّة الكاملة، وتتميز أن لها نسبة قابلية هضم تبلغ 95 % مقارنة بأغلب الأطعمة التي لا تتعدى من 15%، وتحتوي على نسبة عالية جدًا من الفيتامينات والمعادن والأحماض الأمينية (البروتينات).

  حيث تمتص أشعة الشمس لتقوم خلاياها بإنتاج العناصر الغذائية وتحويل ثاني أكسيد الكربون إلى أكسيجين، وبذلك فهي واحدة من أقدم الأطعمة على كوكبنا المائي، وهي غذاء قلوي يُحافظ  الجسم في حالة توازن مثالية حول 7.2 – 7.4 مما يُبعد عنه شبح الأمراض.

وفي مؤتمر الصحة العالمي لعام 1974 في روما اقروا بان الطحالب الخضراء هي الغذاء المثالي للكائن البشري.


نتطرق الآن الي الفوائد التي جعلت من طحالب الاسبايرولينا الغذاء السوبر والمثالي للكائن البشري :

يعتبر الاسبيرولينا منتج رائع لتحسين الصحة العامة للانسان،حيث ان السبيرولينا يمكنه حمايتك من كثير من الامراض الخطيرة التي تصيب الانسان مثل انواع الحساسية المختلفة، داء السكري ،سرطان الفم،وايضا السمنة.

فالعديد من الاطباء ينصحون بتناوله كمكمل غذائي لما له من فوائد عديدة وليس له اثار جانبية تؤثر على صحتك.

حيث يحتوي الاسبيرولينا علي العديد من العناصر الغذائية الهامة لنمو جسم الانسان بطريقة صحية،ومن هذه العناصر فيتامين ب المركب، وفيتامين ه ،وبيتا- كاروتين.

ويحتوي ايضا على كميه كبيرة من البروتين، لذلك يعتبر من اهم المصادر الغنية بالبروتين، ويحتوي ايضا على بعض العناصر الغذائيه الاخرى مثل الاملاح المعدنية، الكلوروفيل،ومضادات الاكسدة.كل هذه المكونات ضرورية لصحة الانسان العامة.
لذلك هناك العديد من الفوائد التي تحصل عليها من تناولك طحالب الاسبيرولينا ومنها:

1-المحافظة على العين وتحسين النظر
فنعلم جميعا المقولة الشهيرة "الجزر يقوي النظر" وينصحنا الاطباء منذ الصغر بتناول الجزر لهذا السبب، ولكن اثبتت الدراسات ان طحالب الاسبيرولينا تحتوي 10 اضعاف ما يحتويه الجزر من فيتامين (أ) المفيد للنظر،لذلك تعتبر الطحالب الخضراء مصدر ممتاز لفيتامين (أ) المقوي للنظر.

2- تقليل الالتهاب وتحفيز نمو الخلايا
اثبتت الدراسات ان طحالب الاسبيرولينا واحدة من المصادر المتميزة باحتوائها على الحمض الاميني جاما لينولينك، حيث ان الجسم يحول هذا الحمض الي مواد عديدة تساعد في تقليل الالتهاب وتحفيز الخلايا للنمو،ويستخدم كعلاج طبيعي فعال في حالات الاشخاص الذين يعانون من الروماتويد،ارتفاع نسبه الكوليسترول بالجسم،الارهاق المزمن،والآم الاعصاب الناتجة من داء السكري.

3-ازاله السموم من الجسم
ونظرا لكون الاسبيرولينا من الطحالب الخضراء فانه يحتوي على كمية هائلة من الكلوروفيل الازم لتغذيته من خلال عملية التمثيل الضوئي، وهذه المعلومة معظمنا مطلع عليها ولكن ما لا يعلمه بعض الاشخاص ان الكلورفيل له فوائد عديدة للجسم مثل،التغلب على رائحة الفم الكريهة، الامساك، ويعتبر من اهم مضادات الاكسدة، ونظرا لقدرته العالية في الارتباط بالنظائر المشعة فان مرضي السرطان يستخدمون الكلوروفيل لازاله التأثير السلبي للاشعاع بعد التعرض للعلاج بالاشعاع.

4-يحتوي على نسبة عالية من البروتين مقارنة باللحوم الحمراء.

5-يحتوي علي 26 اضعاف الكالسيوم مقارنة بما تحتويه الالبان.

6-يحتوي علي مضادات اكسدة بنسبة 400% مقارنة بما يحتويه التوت.

7-يستخدم كملطف في حالات الحساسية.

8-مصدر ممتاز للاحماض الامينية الضرورية مثل الثيامين،والريبوفلافين،وايضا مصدر للفيتامينات مثل فيتامين سي، فيتامين د ،وفيتامين ه .

 


صحة بوست