قطرة دم واحدة للكشف عن السرطان

اختبار جديد للكشف عن السرطان من قطرة دمٍ واحدة.

تمكن باحثون في جامعة «Umeå» السويدية  من تطوير إختبارًا جديدًا يعتمد على تحليل «الحمض النووي الريبي - RNA» للصفائح الدموية، بحيث يمكن اكتشاف وتصنيف وتحديد موقع السرطان في الجسم. وهذا يتطلب عينة من الدم تُعادل تقريبًا قطرةً واحدةً وبدقة 96%.
وذكر «جون نيلسون»، الباحث في مجال السرطانات من جامعة «Umeå» في السويد "إن الكشف المُبكر عن السرطان يُعتبر أمرًا حيويًا هامًا". وقد قام الباحثون بأخذ عينات من الدم من 283 فردًا، منهم 228 شخص لديهم إصابات سرطانية. بينما وُجد أن 55 منهم لا تظهر لديهم أي دلائل على وجود السرطان. وبتحليل الـ RNA الموجود في عينات الدم، تمكن الباحثون من التعرف على وجود السرطانات لدى الأشخاص المرضى وبمستويات نجاح مختلفة من التشخيص. فقد تمكنوا من الكشف المبكر عن السرطان في 39 شخصًا من المرضى، كما تمكنوا من تحديده وتصنيفه بدقة 100%. 
من الناحية الأُخرى، تمكن الباحثون من تشخيص أصل الأورام بدقة 71%، بالإضافة إلى تشخيص سرطانات الرئة، الثدي، البنكرياس،الدماغ، الكبد، القولون والمستقيم.
طبعًا، لا يقترح الباحثون حاليًا إستبدال الطرق التقليدية في الكشف عن السرطان بهذه الطريقة، إلا أن هذه الطريقة تعتبر تقنية جديدة ومتميزة وبحاجة لتطوير، خاصة بعد أن أثبتت كفاءتها بنسبة جيدة.


صحة بوست